شركاؤك في النجاح
Skip Navigation Links
رابط تحويل العملات
رابط تحويل التاريخ
بإعتقادك ماهو أفضل قطاع للاستثمار في المملكة ؟



   
عرض التصويتات السابقة

القرارات السياسية وأثرها الإيجابي

2/3/2013

تعتبر القرارات السياسية واتخاذها سببا من أسباب تحسن الأسواق المالية وتفاعلها، الوضع الذي يجعل المتداولين في السوق يركزون بصورة مباشرة على مختلف القرارات التي تتخذ على الساحة لتدعيم الاستقرار الاقتصادي والأوضاع السياسية. ويعتبر قرار تعيين النائب الثاني الأمير مقرن بن عبد العزيز وخلال عطلة نهاية الأسبوع بمثابة وضع النقاط على الحروف في الساحة وللسوق السعودي المالي الوضع الذي سيكون له الأثر الإيجابي خلال الأيام المقبلة من منظور كلي للاقتصاد السعودي.

الأسواق العالمية أفرزت نتائج إيجابية مع إغلاق يوم الجمعة، حيث شهدت ارتفاع معظم الأسواق والسلع، خاصة النفط مع حفاظه على سعر أعلى من ٩٧ دولارا بل قارب الثمانية والتسعين دولارا في سوق نيويورك المستقبلية. ولعل أهم حدث في السوق الأمريكي هو تجاوز مؤشر داو جونز حاجز الـ 14 ألف نقطة خلال نهاية الأسبوع الماضي كنوع من الثقة بالأسواق المالية العالمية في ظل الأوضاع القائمة، وتعد هذه النظرة الإيجابية نقطة دفع لسوقنا المالي وتحسن أداء المؤشر لدينا مع بداية أسبوعنا الحالي، وفي ظل إغلاق أسواق العالم الأخرى.

هل يمكن أن نعتبر سوق الأسهم آمنا وضد ماذا؟ كثير من الدراسات ينظر للسوق على أنه ملاذ آمن في ظروف اقتصادية محددة مثل التضخم ولكن لا تنظر له كآمن بسبب الكساد، حيث تتراجع الأسعار في كل شيء حتى الأسهم كنتيجة طبيعية لتراجع الربحية. وبالتالي لو نظرنا للأسواق العالمية فإن أول مؤشر على التخوف من احتمالات الكساد يكون في أسواق الأسهم وتراجعها وهو ما لم نره في الأسواق العالمية حتى اليوم. فمؤشرات أسواق الأسهم تعد من المؤشرات القيادية ذات الحساسية للتوقعات المستقبلية، وبالتالي يمكن أن تتراجع قبل الدخول في الكساد، ويبدو أن السوق الآن وحسب الوضع القائم لا يري وجود سلبيات يمكن أن تؤثر بصورة مباشرة وسلبية في سوق الأسهم من زاوية الكساد والله أعلم، ولعل الضغوط التي مر بها سوقنا ناجمة من احتياجه إلى تطمينات على الساحة السياسية أكثر منها على الجانب الاقتصادي.

http://www.aleqt.com/2013/02/03/article_729319.html